✿*゚¨゚✎・✿.™ĐЄĄḓłΨ ŁǾṾэ ™ ✿*゚¨゚✎・✿.

اهلاً بكم أعزائنا الزوار من دواعي سرورنا ان تطلعوا على اقسام المنتدى ويسرنا ان تقوموا بالتسجيل .. ولكم جزيل الشكر

?الـإد ـارهـ ?°•:: نـرحب بكـم على متن منتديات ?? Deadly Love ?? لقـد أثبـت وجودكـم الكريـم نـور مـنـتـدانـا المتواضع ::

أهلا ً بكم معنا في منــتــديـــات Deadly Love نــشكركمـ لإختياركم الإنضمام لعائلتنا اوقات طيبة وشيقة نـتمــنـــااها لــكـــم


لقد قمنا بإضافة القوانيين الخاصة بمجوعة المشرفين في المنتدى .. على الأعضاء الراغبين بالإنتساب للمجموعة الإطلاع على القوانين وذلك من هنا  ولكم جزيل الشكر




    هالة صدقي: أقبل العمل مع محمد سعد لكن بشروط!

    شاطر
    avatar
    الصقر النواعيري
    ..::» مراقــب قـسم الـرياضة الـعـام «::..
    ..::» مراقــب قـسم الـرياضة الـعـام «::..

    عدد المساهمات : 443
    تاريخ التسجيل : 19/08/2011

    هالة صدقي: أقبل العمل مع محمد سعد لكن بشروط!

    مُساهمة  الصقر النواعيري في الجمعة سبتمبر 16, 2011 3:53 am



    تعيش الفنانة هالة صدقي هذه الأيام سعادة مزدوجة، فهي على موعد قريب مع الأمومة وتترقب تجربتها السينمائية الجديدة والمختلفة مع الفنانة إلهام شاهين في فيلم «خلطة فوزية» وقد ظهرت فيه كضيف شرف.

    عن الأمومة ومسيرتها الفنية كان الحوار التالي مع هالة صدقي.

    تحقّق حلم الأمومة لديك أخيراً بعد طول انتظار، ما شعورك؟


    أشعر بخوف شديد على الهدية التي أهداني إياها الله.


    تنتظرين توأماً، ما التحضيرات التي تقومين بها استعداداً لاستقبالهما؟


    حتى الآن لم أبدأ التحضيرات بعد ويلومني أصدقائي على ذلك، أحيانا ًيدفعكِ القلق إلى الخوف من التحضير حتى تتم الولادة بسلامة ويكون التوأم بصحة جيدة، مع ذلك سأبدأ قريباً تجهيز غرفة لهما خصوصاً أن موعد الولادة بات وشيكاً.

    لماذا أخفيت خبر حملك؟

    تعرّضت في الأشهر الأولى من حملي لنزيف شديد وما يشبه الطلق المبكر عندما كنت في موناكو برفقة زوجي، فأخبرني الأطباء هناك أنني فقدت جنيناً من التوأم، ولدى عودتي إلى مصر وبعد إجراء الفحوصات اللازمة أفادني الأطباء أن التوأم بحالة جيدة ولم أفقد أياً منهما. بعد فترة تكرّرت الحالة نفسها، لذلك خشيت من إعلان الخبر خوفاً من عدم اكتماله، إلى أن نصحني أصدقائي بإعلانه بدلاً من إعطاء الفرصة لبعض الأقلام في التشكيك بحملي، ففعلت وتأثرت عندما لمست مدى فرح الجمهور بي.

    كيف تقيّمين تجربتك في فيلم «خلطة فوزية»؟

    لا استطيع تقييمها لأني شاركت بمشهدين فحسب، أما بالنسبة إلى الفيلم ككل، فأرى أنه تجربة جديدة على الشاشة وفي السوق السينمائي وأنا من أشد المعجبين بالمخرج مجدي أحمد علي. كذلك أحترم جرأة إلهام شاهين في خوض تجربة الإنتاج بفيلم قيّم، بالإضافة إلى أنها تؤدي دور البطولة فيه.

    يرفض فنانون كثر الظهور كضيوف شرف في الأفلام، في حين أنك تقبلين، لماذا؟

    من الخطأ الإعتقاد أن الظهور كضيف شرف يقلّل من شأن الفنان أو الفنانة، فمعظم النجوم الكبار، الذين لهم تاريخ فني حافل، يُطلب منهم أن يظهروا كضيوف شرف لإضفاء قيمة فنية على العمل.

    يعكس بكاؤك، فور استلام إلهام شاهين جائزة أفضل ممثلة، محبة لا نجدها في الوسط الفني، ما تعليقك؟

    أصبحت هذه الحالة نادرة ليس في الوسط الفني فحسب لكن في مجالات الحياة المختلفة. الجائزة التي نالتها إلهام شاهين هي لمصر كلها، خصوصاً بعدما لمست في مهرجان دمشق السينمائي أن ثمة من يريد حجب الجوائز عن مصر،
    لذلك عندما نودي على إلهام انتابتني حالة من النصر لنا جميعاً ولصديقتي، التي عاشت ظروفاً صعبة أثناء تصوير هذا الفيلم، لا سيما فقدان والدتها، فشعرت أن الجائزة تؤمن لها حدّاً أدنى من التعويض.

    ما الجديد الذي يقدّمه فيلم «خلطة فوزية» وإلى أي مدى يختلف عن أفلام العشوائيات التي عرضت أخيراً؟

    لا يتناول الفيلم العشوائيات بشكل أساسي بل يتّخذها إطاراً يناقش من خلالها شخصية بوهيمية (إلهام شاهين)، همها الوحيد إرضاء نفسها.

    هل يمكن إقامة توازن بين النجاح الجماهيري والنجاح على مستوى الإيرادات؟

    لدينا سينما ناضجة تتمتع بإنتاج سخي وفنانين عظماء ولا ينقصها سوى النصّ الجيد الذي يقدّم هؤلاء بطريقة لائقة، خصوصاً بعد عودة النجوم الكبار إلى السينما. باختصار العمل الفني نتاج جهد جماعي وتعاون لتحقيق التميّز، على غرار فيلمي «الجزيرة» و{الوعد».

    كيف تردّين على اتهامك بعدم السعي وراء البطولة المطلقة خلافاً لنجمات جيلك؟

    أوافق على هذا الإتهام، لكن في الوقت نفسه إذا تلقيت عرضاً جيداً لن أتردد في القبول به. النجمة عمرها قصير لكن الممثلة عمرها طويل، أفكّر في هذا الموضوع بشكل مختلف وأعزو ذلك إلى ممارسة الرياضة منذ طفولتي، إذ اعتدت على روح الجماعة في عملي.

    أما في ما يتعلّق بمقارنتي الدائمة بليلى علوي وإلهام شاهين، أقرّ بأنهما حققتا تقدّماً أكثر مني بسبب انشغالي بالظروف الصعبة التي واجهتني. في المقابل أثق بأن لكل واحدة من جمهورها وأنا راضية عن جمهوري.

    تكمن المشكلة عندي في أنني لا أبحث بنفسي عن السيناريو، عرض عليّ المنتج محمد حسن رمزي أن ينتج لي فيلماً شرط أن أبحث أنا عن الموضوع وأعرضه عليه، للأسف لم أستغل هذه الفرصة وأعترف بأنني أخطأت في حق نفسي فنياً.

    أين أصبح فيلم «ذهب الليل» الذي تحضرينه؟

    ما زال قائماً ولكن تواجهنا بعض العثرات في الإنتاج بالإضافة إلى أن الألحان التي سيغنيها محمد منير، لم تكتمل بعد، وفور إنجاز التفاصيل سنبدأ التصوير. الفيلم من تأليف د.عصام الشمّاع وإخراجه ويشاركني في البطولة محمد منير.

    تشاركين في مسلسل جديد في عنوان «صبايا وأحلامي»، يتألف من ثلاثين حلقة، حدثينا عنه.

    المسلسل من تأليف أحمد عوض وإخراج رائد لبيب، أجسد فيه شخصية مديرة في شركة تحاول محاربة الخصخصة التي سيطرت على شركتها فتتعرض بدورها لحروب من أشقائها لأنهم ماديون. ينتقد المسلسل بطريقة غير مباشرة حالة التفرقة التي تسود الدول العربية وتمنعها من الإتحاد.

    ما سبب عودتك عن قرارك بعدم المشاركة في مسلسل يتألف من ثلاثين حلقة؟

    لأن هذه النوعية من المسلسلات هي المتاحة حالياً، إذا قاطعتها لن أعمل، أنتظر أن يقتنع المخرجون بأهمية التخلي عن التطويل.

    ثرتِ على فيلمي «إسكندرية نيويورك» و{هي فوضى؟» لماذا؟

    لأنني بذلت جهداً نفسياً وعصبياً لمدة سنة كاملة بهدف أداء أدواري فيهما بشكل جيد، وإذا بي أفاجأ بحذف كمّ من المشاهد التي شاركت فيها، فصعب عليّ جهدي، لكني لن أسيء إلى خالد يوسف مطلقاً لأني أعتز به كمخرج، وقد اصطاد البعض في الماء العكر وحاول إفساد علاقتي بخالد، مع ذلك لن تحول هذه العثرات دون العمل معه مرة أخرى.

    هل تتذكرين عبارة «أنت أعظم ممثلة عملت معها»؟

    طبعا أتذكرها جيداً، قالها لي الراحل يوسف شاهين بعد فيلم «إسكندرية نيويورك» فشعرت بعدها بأنني لا أريد أي شيء آخر في الدنيا.

    هل ينبئ إعجابك بمحمد سعد بعمل يجمع بينكما؟

    لا يمكن أن أتكهّن بالمستقبل، أنا من المعجبين به لكن ليس بأعماله كلها، إذا توافر مخرج يستطيع توجيهنا نحن الإثنين فلا مانع أبداً.

    نانسي عبدالمنعم - الجريده


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 1:05 am